فرانس برس تسلط الضوء على معاناة مبتوري الأطراف في ليبيا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ليبيا – سلط تقرير ميداني نشرته وكالة أنباء فرانس برس الفرنسية الضوء على معاناة مبتوري الأطراف ممن ساركوا في النزاعات العسكرية في ليبيا منذ العام 2011.

التقرير الذي تابعته وترجمته صحيفة المرصد نقل عن رضوان جبريل المصاب في مدينة مصراتة في العام 2011 تأكيده حصوله على طرف صناعي بديل عن ساقه التي فقدها في حين لم يحصل الآلاف مثله ممن فقدوا أطرافهم بعد على أطراف صناعية بديلة.

وأشار التقرير إلى قرب افتتاح مركز لتقويم العظام في ليبيا خلال شهر مارس القادم بهدف تقديم الأطراف الصناعية ناقلا عن جبريل قصته فهو قد تعرض لشظايا خلال حرب العام 2011 في مدينته مصراتة وسافر للعلاج خارج البلاد لأكثر من مرة إلا أن البتر كان حتميا وصادما له فجراحه قد تم التهاون معها.

وأضاف جبريل البالغ من العمر 38 عاما أن تركيب الطرف الصناعي المتيبس له جرى في إيطاليا واستغرق وقتا طويلا للتعود عليه في حين قام وبدعم من أسرته بفتح محل لبيع السمك مبينا أن طرف الصناعي بدأ في التآكل وهو ما يجعل عملية صيانته صعبة في ظل وجود الآلاف ممن ينتظرون دورهم.

وانتقل التقرير إلى محمد النوري ذي الـ28 عاما الذي بترت يده بسبب مشاركته في القتال عام 2019 إلى جانب الجماعات المسلحة التابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق مبينا أنه حصل على يد صناعية لكنه بانتظار الذهاب إلى ألمانيا للحصول على طرف صناعي دائم.

وقال النوري:”لا أعتقد أنه يمكنني العودة إلى المقهى حيث كنت أعمل ما زلت بحاجة إلى الكثير من الوقت لاستعادة ثقتي” فيما تحدث مدير المركز الوطني للأطراف الصناعية الصادق الحداد عن المركز الذي تم إنشاؤه في مدينة مصراتة حيث تم إعداد قائمة انتظار تضم 3 آلاف من مبتوري الأطراف.

وأضاف الحداد بالقول:”في غضون 5 سنوات نأمل أن نتمكن من توفير الأطراف الصناعية لجميع مبتوري الأطراف في ليبيا فهذا سيساعدهم على استعادة حياتهم إلى جانب الدعم النفسي والبدني فيما سيسهم هذا المركز في توفير مبالغ مالية كبيرة للدولة لانتفاء الحاجة لإرسال المصابين للخارج”.

وتناول الحداد مسألة الاعتماد على متخصصين من دولة المجر لتدريب الفنيين الفنيين وإدارة خدمة إعادة التأهيل لمدة عام فيما تم ولمواجهة الطلب المتزايد على المساعدة من مبتوري الأطراف تشكيل شراكة مع قسم إعادة التأهيل البدني بجامعة مصراتة الذي تم إنشاؤه بدعم من اللجنة الدولية للصليب الأحمر ورئاسي الوفاق.

بدوره أكد بدر الدين مفتاح اختياره موقع اختصاصي تقويم عظام بعد أن التقى بالعديد من مبتوري الأطراف منذ العام 2011 بعد أن حصل على تدريب لمدة عام في ألمانيا وعاد إلى وطنه لممارسة المهنة وهو يعمل على الرغم من المعدات البدائية في مختبر جامعة مصراتة على مساعدة المبتورين.

Share and Enjoy !

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق