« السعودية للصناعات العسكرية » تخطط لعمليات استحواذ جديدة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
توقع الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية، المهندس وليد أبو خالد أن تكون الشركة ضمن أكبر 25 شركة عالمياً في 2030، مشيرا الى وضع استراتيجية لتحقيق ذلك تتضمن التوسع في عمليات الاستحواذ وتنفيذ المشاريع بالداخل عبر توقيع شراكات مع الشركات الكبرى العالمية . وقال أبو خالد في تصريح إن المملكة أوجدت بيئة تساعد وتدعم توطين الصناعات العسكرية، كجزء من رؤية 2030 والتي تستهدف توطين 50% من الصناعات العسكرية وتصنيعها محليا، مشيراً إلى أن صفقة الاستحواذ على شركة «الإلكترونيات المتقدمة» أدت إلى قطع مسافة كبيرة من مشوار الشركة تجاه ذلك الهدف، وأضاف أبو خالد أنه بعد عملية الاستحواذ أصبح لدى الشركة حاليا حوالي 2500 موظف، 85% منهم سعوديون. وأشار إلى أنه من خلال التوجه الجديد للمملكة سيكون هناك سلاسل إمداد متينة وقوية، مبينا أن الشركة ستكون المقاول الرئيسي للمشاريع الكبرى . وأضاف أن طريقة العمل السابقة باستيراد الأنظمة العسكرية الجاهزة ستتوقف، وستعمل الشركة على إبرام شراكات مع الشركات الأجنبية العالمية على أساس تنفيذ المشاريع داخل المملكة وليس خارجها. وأشار إلى أن الشركة تعتزم المزيد من الاستحواذات مستقبلا، بالسوق السعودي الذي يعد أولوية لها، فيما ستقوم بعدها ببناء قدراتها للعمل إقليمياً وعالمياً.

أخبار ذات صلة

0 تعليق