إلاّ... النصر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
إلاّ... النصر, اليوم الجمعة 1 يناير 2021 01:04 صباحاً

إلاّ... النصر

نشر في المدينة يوم 01 - 01 - 2021

1713434
حسب ما أعرفه ان لكل إنسان رياضي ميول وعشق؛ إمّا بسبب إنجازات فريقه أو بسبب حب فطري، أو بسبب وراثي وبيئة محيطة.
رغم عدم تشجيعي لنادي النصر ولكنني أحب العملاق ماجد عبدالله وجناح الفرح محسين الجمعان لأسباب عديدة؛ منها آسيا 84 وتصفيات أولمبياد سنغافورة والمقولة الشهيرة (كبيرة يا ماجد) التي أبردت قلب (مبرد) حين يزور أقاربه بالكويت.
وجهة نظري الموضوعية إن من أهم أسباب تذبذب نادي النصر وتذيّله سلم الترتيب؛ هو إعلامه وليس كلهم بل جلهم؛ لأنهم تفرغوا لملاحقة الهلال وإنجازاته والاتحاد أحياناً إذا هزمهم ولعب لشعاره وكذلك الأهلي والشباب.
بكل صراحة إن ما كان يفعله الأمير عبدالرحمن بن سعود وهو مدرسة (رحمة الله عليه) لن يستطيع أن يعمله أي شخص آخر، ولو كان موجودا الآن لغير طرحه الإعلامي.
إن تعافي النصر يعني كثيراً تعافي الهلال وهذه حقيقة علينا أن نعيها ونفهمها؛ لأنها من صالح المنتخب السعودي، والحال ينطبق على الاتحاد والأهلي وباقي فرق المملكة والتنافس المناطقي.
الخلل بنادي النصر ليس ماليا ولا فنيا بل هو أزمة إدارية، بل تتعدى ذلك ومن هنا... أستأذن محبي وعشاق فارس نجد أن يسمحوا بأن أقول إنها أزمة فكر؛ حيث إنهم وضعوا أنفسهم تحت إعلاميين أضاعوا اتجاه البوصلة بمناكفة الهلال بمقولة (العالمية الشهيرة).
كيف يعود النصر؟.
أولاً عليه أن يجلب أبناء النادي السابقين من لاعبين ويوظفهم لخدمة النادي إدارياً وفنياً وإعلامياً؛ بشرط أن يهتموا بما يحدث داخل النادي ويتركوا مفهوم المظلومية والتقصّد التي عفى عليها الزمن.
ثانياً أن يتعاملوا مع النجوم داخل النادي بمبدأ أن النصر أكبر منهم، وأن النصر هو سبب نجوميتهم.
** بوصلة:
يقول نايف صقر:
يا بير طيّك طي وأعماقك أعماق
يعيش بك داب وْحمامه وعصفور




إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق