الوداع المخيف..هكذا يستقبل العالم 2021 ويودع عاما كـ"الجحيم"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الوداع المخيف..هكذا يستقبل العالم 2021 ويودع عاما كـ"الجحيم", اليوم الجمعة 1 يناير 2021 12:29 صباحاً

الوداع المخيف.. هذا ما يمكن إطلاقه على حال العالم وهو يودع 2020 بكل ما فيها من مآس وأحزان.

فبحسب رويترز وفي مدينة سيدني باستراليا انطلقت الألعاب النارية في سماء دار أوبرا بها لكن الميناء أسفلها بدا خاويا، كمدينة أشباح، وذلك في وداع مخيف وإن كان يلائم عام 2020 الذي لن تنساه البشرية.

أيضا فإن بكين لن تتلألأ كالمعتاد تحت عرض الأضواء الذي ينطلق من برج التلفزيون، وستُحرم أسود ميدان الطرف الأغر في لندن من الاحتفالات، وكذا الساحة الحمراء في موسكو.

كما ستغيب الحشود عن ساحة القديس بطرس في روما، ولن يقيم البابا قداس العام الجديد، وسيُحرم الإيطاليون أيضا من احتفالهم السنوي بالقفز في نهر التيبر.

وفي ساحة تايمز سكوير في نيويورك التي تغص ليلة كل عام جديد بمئات الآلاف من المحتفلين جنبا إلى جنب، سيقتصر الحضور هذا العام على مجموعة صغيرة منتقاه من الممرضات والأطباء وغيرهم من العمال الأساسيين وأسرهم، وسوف يلتزمون بقواعد التباعد الاجتماعي خلال مراسم إسقاط كرة العام الجديد في الميدان الشهير.

الوداع بدا وكأنه يماثل من يقوم العالم بتوديعه، فأخيرا انتهى 2020 وأقبل عام 2021، لتظل نهاية هذا العام ماثلة في الأذهان.

انتهى بعد وفاة أكثر من 1.7 مليون فرد وإصابة 82 مليون آخرين بفيروس كورونا في أنحاء العالم منذ رأس السنة الماضية. انتهى ومازال الناس يتمسكون بأمل أن تسهم اللقاحات الجديدة في ترويض الوباء، الذي احزنهم واخافهم كصورة الشوارع الفارغة المخيفة.

في ألمانيا قالت المستشارة آنجيلا ميركل في خطاب العام الجديد السادس عشر لها "أظن أنني لا أبالغ عندما أقول: لم يحدث قط على مدى الخمسة عشر عاما الماضية أن كان العام المنصرم بهذا القدر من الثقل، ولم يحدث قط، رغم كل المخاوف وبعض الشكوك، أن كان تطلعنا إلى العام الجديد بهذا القدر من الأمل".

وكانت ألمانيا قد حظرت بيع الألعاب النارية للحد من التجمعات، في ليلة الاحتفال برأس السنة. وفي مدينة ووهان منشأ الوباء يُتوقع تجمع الآلاف عند معالم شهيرة في وسط المدينة للاحتفال بالعد التنازلي لبدء العام الجديد.

وفي أستراليا حيث تُبث سنويا الألعاب النارية في أنحاء العالم باعتبارها أول احتفال كبير بالعام الجديد، فرضت السلطات قيودا على الحركة وحظرت التجمعات ومنعت معظم الناس من دخول وسط مدينة سيدني مساء الخميس.

وقالت جلاديس بريجيكليان رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز "كانت سنة كالجحيم. نتمنى أن يكون 2021 أفضل لنا جميعا".

وفي مدريد، ستخلو ساحة بويرتا ديل سول المزدحمة في العادة من الاحتفالات في ظل حظر التجول الذي ممدته السلطات إلى الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل.

وأقامت سلطات لندن متاريس في الساحات العامة ومنها ساحتا الطرف الأغر والبرلمان. ومنعت سلطات العاصمة الروسية موسكو الناس من التجمع في الساحة الحمراء.

وفي إيطاليا، أغلقت المطاعم والحانات ومعظم المتاجر أبوابها وفرضت السلطات حظرا للتجول يبدأ من الساعة العاشرة والنصف مساء. وقال الفاتيكان إن البابا فرنسيس ألغى قداس العام الجديد لإصابته بوعكة صحية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق