بريطانيا تضع اللمسات الأخيرة على «بريكست» بمغادرة السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

غارت بريطانيا السوق الداخلية والاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي، لتضع اللمسات الأخيرة على اتفاق خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وانسحبت بريطانيا رسميا من التكتل في 31 يناير2020، لكنها كانت في مرحلة انتقالية على مدار الأشهر الـ 11 الماضية.

وتم التوصل إلى اتفاق تجاري في اللحظة الأخيرة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا عشية عيد الميلاد، وسيتم تطبيقه مؤقتا.

واتخذ ذلك الاتفاق شكل قانون لدى الجانب البريطاني، لكن لا يزال يتعين التصديق عليه من قبل البرلمان الأوروبي في أوائل عام 2021.

ويبلغ حجم ذلك الاتفاق نحو 660 مليار جنيه استرليني (900 مليار دولار) مع توقعات بعدم فرض رسوم جمركية أو حصص، مما يعني أن الشركات على الجانبين ستتجنب أخطر اضطراب اقتصادي.

وفي الساعة 2300 بتوقيت جرينتش يوم الخميس، في اللحظة التي غادرت فيها بريطانيا السوق الموحدة والاتحاد الجمركي، دق جرس معلم لندن وبرج الساعة، المسمى بيج بن.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يوم الأربعاء: "تمثل الساعة 11 مساء يوم 31 ديسمبر بداية جديدة في تاريخ بلادنا وعلاقة جديدة مع الاتحاد الأوروبي باعتبارنا أكبر حليف له".

وجاءت تصريحات جونسون بعد وقت قصير من توقيع البرلمان على اتفاق حديث بشأن العلاقات المستقبلية.

ويعني الجدول الزمني المقيد بشكل غير معقول أن اتفاق التجارة لا يمكن التصديق عليه بالكامل من جانب الاتحاد الأوروبي ويجب تطبيقه بشكل مؤقت.

وفي حين أن اتفاق التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يلغي التعريفات والحصص، ستكون هناك تغييرات أساسية.

وستنتهي حرية التنقل، على الرغم من أن السفر قصير المدى سيستمر بدون تأشيرة.

وستخضع البضائع لرقابة أكبر، سواء على الحدود البريطانية - الأوروبية أو داخل المملكة المتحدة - على حدود البحر الأيرلندي بين أيرلندا الشمالية وبريطانيا العظمى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق